الصداقة في ايامنا هذه ترتسم بالتصنع

اذهب الى الأسفل

245 الصداقة في ايامنا هذه ترتسم بالتصنع

مُساهمة من طرف تماضر ابراهيم في 2011-08-08, 7:54 pm

الصداقة في ايامنا هذه ترتسم بالتصنع

لا تكلمت بصيغة الصداقه
مسكت ريشة ورسمت فيها عنوان البداية
بس الغريب قبل ما أمشي في دروب الصداقه أحصد
معي شوك الصداقه وتنفتح الدروب بنكهة تصنع الزيادة




مقتطفات صدقات بعيون التصنع
نسير على موجات الصداقه بكل وقارة
دون فهم سياسة معطيات الحقيقة
فصداقة موجتان ترسمان بصورة .. المصلحة القصيرة ..
نكون على أبوبها دون الشعور برمز الخيانة
فهي بدايات من علامات الاستفهام؟؟؟





أن ترتسم بضحكة .. أم تنتهي بدمعة
أم نكون محملين بالاستغراب وتباكي على رموز البيان
نحن نقاط البداية
وهم حروف المقالة
والمقالة فهم الحقيقة بصورة الصداقة
هي دمعة تتبع الضحكة و ضحكة تتبع تشويش البدايةونهاية
..(( أهلن بك في عالم الصداقه تخاط بخيوط التصنع في رسم النهاية ))..




ما الفائدة
عندما نستخدم صدقات بأقنعة مصطنعه
هل
من المعروف أن الصداقات بيننا لا تحكمها عامل الثقة
اليس
من المفيد أن تتكلم بطبيعتك دون أستخدم الأقنعة
بدل
أن تقود نفسك إلى بعض الأمور التي لم تكن لك
هل
صيغة الصداقه أصبحت عملة التصنع نقلبها متى نشاء
ونتلاعب بها مع من كان يعطينا الثقة
التصنع
هو العملة الأخر من صنع الإنسان في كيفية خلق التصرفات
التي تصدر من الإنسان نفسه في تغير منهج طبيعته الشخصية
في منح الحب بدل الكرهية .. وضحكة المصطنعة مكان نظراتهم
فيصبح
تحت نقاط التظاهر أمام الجميع لكونه شخص ما
وفي الحقيقة هو مجرد إنسان أستبدل شخصيته بشخصية لم تكن له









الصداقات تمتزج بين التصنع وصديق
...(بربط حبل الصداقه أو قطعه بسكين التصنع )...
وهي نوعين من أنواع الصداقه ..
الصديق الحقيقي أو صديق المصلحة...
فصديق الحقيقي هو الذي يكون معك بمثابة ضللك يذهب
معك بعنوان الاخوه في الصداقه أينما ذهبت
فترتسم ..(( بقانون البداية ))..
أم تنقطع ..(( بسكين النهاية )).. أي التصنع





والمعروف

...[أن الصديق يحمل هامش الحياة ]...
كالعادة تكون ثقتنا توضع في مصباح الصديق
قد تضيء معه أو قد تحترق بين يديه
وايضاً تكون أسرارنا و مشاكلنا و متاعبنا تحمل على أعتاق الصديق
لكن هل تكون مكان ثقة في الحمل أم تكون طريق تنسكب أحمالنا عنه



والمعروفـ

...[ليس كل صديق تراه يلمع لك من بعيد ]...
كثير منا من ينظر للصداقة في زمننا أنها مبنية على المصلحة
وهذي اقرب للواقع الذي نعيشه
لكن لماذا لم ينظروا اليها انها صادقه لوجه اللـه
مع أننا أصبحنا نطلقها على كل منتعارفنا عليه دون مباله
بما تحمل هذه ألكلمه من معاني سامية
لكن احيانا تكشف انه يستحق وبكل جداره هذي الكلمة
رغم انك لم تتعرف عليه الى عدة أيام
وآخرون تكشف زيف ما يدعون ألصداقه رغم السنين
التي قضيناها معهم
والمعروف ان ألصداقه أهم منالحب فهي ملجاء لك لكل ضيقه تحس بها ..
وراحه لنفس
فا سلاما على الدنيا اذا لميكن بها صديقا صدوقا صادق الوعد منصفا
فتراء من بعيد شعار يرفع
..(( ليس كل صديق تراه يلمع لك من بعيد ))..






الصداقة
x
التصنع
كلمة محزنه وهي عندما تقترف ذنب
تجعل حياتك مقسمة بين التصنع والهروب ممن حولك
نحن
نجول بحياتنا في دروب تسمى عناوين الصداقات
وكل درب لها مكانه لدينا أن كانت
مصلحة أو صداقة صحيحة
فما رأيك عندما تكون مصلحة وتتبعك في حياتك
لكي تكون بوابة توقفك ويكون مصيرك إنسان توقف
أمام صداقة مزيفة





ولا حصدت شوك الصداقه بأيدي
رفعت كفي أنثر دروب النهاية
وكتب في نهاية كلمتين .. أنت صديق بس تكفى تراني
مليت من كثر ما عد الاقناعة بزيادة
avatar
تماضر ابراهيم
:: شخصية مهمة ::
:: شخصية مهمة ::

{الجـنــس} : انثى
{الإقــامـة} :
{آلـعـمـــر} : 27
{آلمسـآهمـات} : 294
{تآريخ آلتسجيل} : 29/07/2011
{العــمــل} : طالبة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى