قصص حب روعة وجميلة

اذهب الى الأسفل

245 قصص حب روعة وجميلة

مُساهمة من طرف تماضر ابراهيم في 2011-07-30, 5:52 pm

كثير منا يبحث عن الحب على متن الباخرة "تيتانيك"..

وكثيرون يبحثون عن الرومانسية في آخر قطرة من زجاجة سم
تجرعها كل من روميو وحبيبته جوليت..

وآخرون يبحثون عن كل منهما وسط الكثبان الرملية في صحراء "قيس وليلي"
بينما يغيب عن كل هؤلاء، أن رسولنا الكريم هو أول من علمنا أصول الحب!

تحت راية الإسلام، رٌفِعت جميع الشعارات الدينية والاجتماعية والسياسية..
ليبقى الحب في الإسلام هو الشعار المنبوذ،


فكم منا فكر أن يستحضر سنة النبي في عشقه لزوجاته،
مثلما يحاول تمثله في كل جوانب الحياة الأخرى؟
الوان من الحب






اخواني هذه مقدمه بسيطه لموضوع ارجوا من الله ان يوفقني فيه باذن الله
وارجوا من الجميع من يستطيع ان يشاركنا بقصص عن ذلك الحب
ان يمد لنا العون
لكي نستطيع ان نري الحب الحقيقي الذي امرنا به رسولنا صلي الله عليه وسلم
وسابدا بقصه صغيره تعتبر من اجمل انواع قصص الحب في عهد رسولنا صلي الله عليهوسلم

1- حب الله عز وجل
2- حب الرسول صلي الله عليه وسلم
3-حب الصحابه لرسول الله صلي الله عليه وسلم
4-حب الصحابه للشهاده في سبيل الله
5-حب الرسول صلي الله عليه وسلم لزوجاته وبناته
6-قصص حب رائعه من ايام الصحابه

ميله

[/size]ما اعظمه من حب
وما اجمله من تضحيه
واروعها من خاتمه
انها حب التضحيه في سبيل الله ورسوله
وانه ذلك الحب الذي دفع الصحابه بان يضحوا بانفسهم واولادهم واموالهم في سبيل الله ورسوله صلي الله عليه وسلم
وسوف استعرض اليوم بعض من مواقف وقصص للصحابه في حياه رسولنا الكريم


الجهاد والبطولة وحيث كانت حياة
الرعيل الأول حياة جهاد وبذل في سبيل الله، وكانت هذه القضية هي الشغل
الشاغل للمجتمع المسلم؛ إذ كان إقرار هذا الدين في ذاك المجتمع الغارق في
الشرك والضلال يتطلب رصيداً من الجهاد والبذل والدماء، فقد أخذ شباب أصحاب
النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك بنصيب وافر، وأبوا أن يستأثر غيرهم
بفضيلة الجهاد.

وهانحن نرى أنه في كل غزوة يستعرض صلى الله عليه وسلم الجيش فيرد الصغار،
لذا فأنت تقرأ كثيراً في السيرة :«استصغر فلان في غزوة كذا وكذا». فحفظت
لنا كتب السير أنه في غزوة بدر استُصْغِر البراء بن عازب، ورافع بن خديج
-رضي الله عنهما- . وفي غزوة أحد استصغر أبو سعيد الخدري، وزيد بن أرقم،
وزيد بن ثابت -وقيل في بدر- وعرابة بن أوس، وأسيد بن ظهير بن رافع، وسعد
بن بجير -رضي الله عنهم- . فهؤلاء الذين حُفِظَت أحوالهم في تلك الغزوات،
فهناك بلا شك من لم يرد ذكره، وهناك طائفة كبيرة ممن أجيزوا وحضروا تلك
المواقع. ومن هؤلاء رافع بن خديج فقد استصغر في بدر وأجيز في أحد، وابن
عمر فقد استصغر في أحد وأجيز في الخندق -رضي الله عنهما- . وكان عمير بن
أبي وقاص -رضي الله عنه- في بدر يتوارى لئلا يراه النبي صلى الله عليه
وسلم فلما رآه رده فبكى وأجازه. وهناك من كان يرغب في المشاركة لكن يعوقه
عن ذلك علمه بأنه لن يجاز. ولا تقف البراهين على جهاد هؤلاء وبذلهم عند
حدود ما يرويه أهل الأخبار، بل يبقى في أجسادهم أثر ذلك ليصبح شامة يعتز
بها وأنعم بذلك. فيحكي عروة عن الزبير -رضي الله عنه- : «كان في الزبير
ثلاث ضربات بالسيف، إحداهن في عاتقه، إن كنت لأدخل أصابعي فيها، ضرب ثنتين
يوم بدر، وواحدة يوم اليرموك». وحين رأى إسماعيل في يد عبدالله بن أبي
أوفى -رضي الله عنه- ضربة على ساعدة سأله: ماهذه؟ قال: ضربتها يوم حنين،
قال له: أشهدت معه حنيناً، قال: نعم وقبل ذلك. وفي أول موقف يحضره رافع بن
خديج، في أحد حيث استصغر في بدر أصابه سهم فانتزعه، فبقي النصل في لحمه
إلى أن مات. وتتجاوز الآثار ذلك لتبقى على أسيافهم وسلاحهم، فعن عروة بن
الزبير قال قال لي عبدالملك بن مروان حين قتل عبدالله بن الزبير: ياعروة،
هل تعرف سيف الزبير؟ قلت: نعم، قال: فما فيه؟ قلت: فيه فلة فلها يوم بدر،
قال: صدقت، (بهن فلول من قراع الكتائب) ثم رده على عروة. والاستطراد وتتبع
كتب السير في حصر من شارك من الشباب في الغزوات يطول أمره، لكن الأمر لا
يقف عند حد مجرد المشاركة -وإن كان بحد ذاته أمراً له دلالته التي لا
ينبغي أن تغيب عن شباب أمتنا ومن يقوم على تربيتهم ورعايتهم- فيتجاوز ذلك
إلى مواقف بطولية رائعة حفظها لنا التاريخ. ومن ذلك موقف لسلمة بن الأكوع
-رضي الله عنه- يحدثنا هو فيه عن نفسه إذ يقول: غزوت مع رسول الله صلى
الله عليه وسلم هوازن قال :فبينما نحن نتضحى مع رسول الله صلى الله عليه
وسلم إذ جاء رجل على جمل أحمر فأناخه ثم انتزع طلقاً من حقبه فقيد به
الجمل، ثم تقدم يتغدى مع القوم، وجعل ينظر وفينا ضعفة ورقة في الظهر
وبعضنا مشاة، إذ خرج يشتد فأتى جمله فأطلق قيده ثم أناخه وقعد عليه فأثاره
فاشتد به الجمل، فاتبعه رجل على ناقة ورقاء، قال سلمة: وخرجت أشتد فكنت
عند ورك الناقة، ثم تقدمت حتى كنت عند ورك الجمل، ثم تقدمت حتى أخذت بخطام
الجمل فأنخته، فلما وضع ركبته إلى الأرض اخترطت سيفي فضربت رأس الرجل فندر
ثم جئت بالجمل أقوده عليه رحله وسلاحه، فاستقبلني رسول الله صلى الله عليه
وسلم والناس معه فقال: «من قتل الرجل؟». قالوا: ابن الأكوع، قال: «له سلبه
أجمع». سلمة وموقف آخر: وهي ليست حادثة يتيمة، أو حماسة طارئة أنتجت هذا
الموقف بل هانحن نراه -رضي الله عنه- يسجل موقفاً آخر يحدثنا أيضاً فيه هو
عن نفسه فيقول:- خرجنا مع أبي بكر بن قحافة -رضي الله عنه- أمَّره رسول
الله صلى الله عليه وسلم علينا قال: غزونا فزارة فلما دنونا من الماء
أمرنا أبو بكر، فعرسنا قال: فلما صلينا الصبح أمرنا أبو بكر، فشننا الغارة
فقتلنا على الماء من قتلنا، قال سلمة: ثم نظرت إلى عنق من الناس فيه
الذرية والنساء نحو الجبل وأنا أعدو في آثارهم، فخشيت أن يسبقوني إلى
الجبل، فرميت بسهم فوقع بينهم وبين الجبل، قال فجئت بهم أسوقهم إلى أبي
بكر -رضي الله عنه- حتى أتيته على الماء، وفيهم امرأة من فزارة عليها قشع
من أدم، معها ابنة لها من أحسن العرب، قال: فنفلني أبو بكر ابنتها، فما
كشفت لها ثوباً حتى قدمت المدينة، ثم بت فلم أكشف لها ثوباً قال: فلقيني
رسول الله صلى الله عليه وسلم في السوق فقال لي:«يا سلمة هب لي المرأة»
قال: فقلت: يا رسول الله لقد أعجبتني وما كشفت لها ثوباً، قال: سكت رسول
الله صلى الله عليه وسلم وتركني، حتى إذا كان من الغد لقيني رسول الله صلى
الله عليه وسلم في السوق فقال :«يا سلمة هب لي المرأة لله أبوك» قال: قلت:
يا رسول الله، والله أعجبتني ما كشفت لها ثوباً، وهي لك يا رسول الله،
قال: فبعث بها رسول الله صلى ا ومرة أخرى مع سلمة -رضي الله عنه- في غزوة
الحديبية حيث يروي لنا الموقف بنفسه فيقول «قدمنا مع رسول الله صلى الله
عليه وسلم الحديبية.... ثم إن المشركين راسلونا الصلح حتى مشى بعضنا إلى
بعض، قال: وكنت تبيعاً لطلحة بن عبيدالله أحس فرسه، وأسقيه، وآكل من
طعامه، وتركت أهلي ومالي مهاجراً إلى الله ورسوله، فلما اصطلحنا نحن وأهل
مكة واختلط بعضنا ببعض أتيت شجرة فكسحت شوكها
واضطجعت في ظلها فأتاني أربعة من أهل مكة، فجعلوا وهم مشركون يقعون في
رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتحولت عنهم إلى شجرة أخرى وعلقوا سلاحهم
واضطجعوا، فبينما هم كذلك، إذ نادى مناد من أسفل الوادي: يا آل المهاجرين
قتل ابن زُنَيم، فاخترطت سيفي فشددت على الأربعة فأخذت سلاحهم فجعلته
ضغثاً، ثم قلت: والذي أكرم محمداً لا يرفع رجل منكم رأسه إلا ضربت عنقه
الذي -يعني فيه عيناه- فجئت أسوقهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
وجاء عمي بابن مكرز يقود ه فرسه، يقود سبعين حتى وقفناهم فنظر إليهم فقال:
«دعوهم يكون لهم بدو الجور» وعفا عنهم رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأنزلت ((وهو الذي كف أيديهم عنكم وأيديكم عنهم)) (الفتح:24) ثم رجعنا إل
شاب يقود موقعة وحده: ولا يقف الأمر عند سلمة -رضي الله عنه- عند هذا الحد
فقبل هذه الغزوة -هوازن- كان له موقف رائع، وكان بطل قصة ممتعة من حوادث
السيرة ألا وهي غزوة ذي قرد ومع بقية الحديث السابق الذي يرويه هو بنفسه
-رضي الله عنه- إذ يقول فيه:« ... ثم قدمنا المدينة فبعث رسول الله صلى
الله عليه وسلم بظهره مع رباح غلام رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا
معه، وخرجت معه بفرس طلحة أنديه مع الظهر، فلما أصبحنا إذا عبدالرحمن
الفزاري قد أغار على ظهر النبي صلى الله عليه وسلم فاستاقه أجمع وقتل
راعيه، قال: فقلت: يا رباح، خذ هذا الفرس فأبلغه طلحة بن عبيدالله، وأخبر
رسول الله صلى الله عليه وسلم أن المشركين قد أغاروا على سرحه، قال: ثم
قمت على أكمة فاستقبلت المدينة فناديت ثلاثاً: يا صباحاه، ثم خرجت في آثار
القوم أرميهم بالنبل وأرتجز أقول:- أنا ابن الأكــوع واليوم يوم الرضَّع
فألحق رجلاً منهم فأصك سهماً في رحله حتى خلص السهم إلى كتفه، قال: قلت:
خذها وأنا ابن الأكوع واليوم يوم الرضع، قال: فوالله ما زلت أرميهم وأعقر
بهم، فإذا رجع إلي فارس أتيت شجرة، فجلست في أصلها، ثم رميته، فعقرت به
حتى إذا تضايق الجبل فدخلوا في تضايقه علوت الجبل فجعلت أرديهم بالحجارة،
قال: فما زلت كذلك أتبعهم حتى ما خلق الله من بعير من ظهر رسول الله صلى
الله عليه وسلم إلا خلفته وراء ظهري وخلوا بيني وبينه، ثم اتبعتهم أرميهم
حتى ألقوا أكثر من ثلاثين بردة، وثلاثين رمحاً يستخفون، ولا يطرحون شيئاً
إلا جعلت عليه آراماً من الحجارة يعرفها رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأصحابه، حتى أتوا متضايقاً من ثنية، فإذا هم قد أتاهم فلان بن بدر
الفزاري فجلسوا يتضحون (يعني يتغدون) وجلست على رأس قرن، قال الفزاري: ما
هذا الذي أرى؟ قالوا: لقينا من هذا البرح والله ما فارقنا منذ غلس، يرمينا
حتى انتزع كل شيء في أيدينا، قال: فليقم إليه نفر منكم أربعة، قال: فصعد
إلي منهم أربعة إلى الجبل، قال: فلما أمكنوني من الكلام، قال: قلت: هل
تعرفوني؟ قالوا: لا، ومن أنت؟ قال: أنا سلمة بن الأكوع، والذي كرم وجه
محمد صلى وأنا ابن الأكــوع واليوم يوم الرضَّع قال: يا ثكلته أمه، أكوعه
بكرة، قال: قلت: نعم يا عدو نفسه أكوعك بكرة، قال: وأردوا فرسين على ثنية،
قال: فجئت بهما أسوقهما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: ولحقني
عامر بسطيحة فيها مذقة من لبن، وسطيحة فيها ماء، فتوضأت وشربت، ثم أتيت
رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على الماء الذي حليتهم عنه فإذا رسول
الله صلى الله عليه وسلم قد أخذ تلك الإبل وكل شيء استنقذته من المشركين
وكل رمح وبردة، وإذا بلال يشوي لرسول الله صلى الله عليه وسلم من كبدها
وسنامها، قال: فقلت: يا رسول الله خلني فأنتخب من القوم مائة رجل فأتبع
القوم، فلا يبقى منهم مخبر إلا قتلته، قال: فضحك رسول الله صلى الله عليه
وسلم حتى بدت نواجذه في ضوء النار، فقال: «يا سلمة، أتراك كنت فاعلاً؟»
قلت: نعم والذي أكرمك، فقال: إنهم الآن ليقرون في أرض غطفان، قال: فجاء
رجل من غطفان فقال: نحر لهم فلان جزوراً، فلما كشفوا جلدها، رأوا غباراً
فقالوا: أتاكم القوم فخرجوا هاربين...» . لقد كان هذا الموقف العظيم من
سلمة -رضي الله عنه- موقفاً يستحق الإشادة والاهتمام، لذا فقد كافأه صلى
الله عليه وسلم مكافأة لها قيمتها قال: فلما أصبحنا قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم : «كان خير فرساننا اليوم أبو قتادة، وخير رجالتنا سلمة»
ثم أعطاني رسول الله صلى الله عليه وسلم سهمين سهم الفارس وسهم الراجل
فجمعهما لي جميعاً، ثم أردفني رسول الله صلى الله عليه وسلم وراءه على
العضباء راجعين إلى المدينة... فقد جمع له صلى الله عليه وسلم بين أنواع
من التكريم: ثناؤه عليه، وإعطاؤه سهمين من الغنيمة، وإردافه إياه. خير
الفرسان وخير الرجال شابان: لقد قال صلى الله عليه وسلم بعد هذه الغزوة
خير رجالتنا سلمة، وخير فرساننا أبوقتادة، وكلاهما من شباب أصحاب النبي
صلى الله عليه وسلم فهنيئاً لهما هذه الخيرية وهذه الشهادة من النبي صلى
الله عليه وسلم . سبعة أبيات ضحية جهاد سلمة: في إحدى السرايا التي شارك
فيها سلمة -رضي الله عنه- يروي عن نفسه «أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم
علينا أبا بكر رضي الله عنه فغزونا ناسا من المشركين فبيتناهم نقتلهم،
وكان شعارنا تلك الليلة أمت أمت، قال سلمة فقتلت بيدي تلك الليلة سبعة أهل
أبيات من المشركين». لم تعد البطولة حكراً على سلمة: ومع تلك البطولات
التي سطرها سلمة -رضي الله عنه- فهل تظن أن التاريخ سيعجز عن صفحات شاغرة
ليسجل فيها مآثر بطولية لغيره من شباب أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم؟.
فهاهما شابان حديثة أسنانهما يسجلان هذا الموقف الفذ وفي أول غزوة ومواجهة
حاسمة مع المشركين فعن عبدالرحمن بن عوف -رضي الله عنهما- أنه قال: بينا
أنا واقف في الصف يوم بدر نظرت عن يميني وشمالي فإذا أنا بين غلامين من
الأنصار حديثة أسنانهما، تمنيت لو كنت بين أضلع منهما، فغمزني أحدهما
فقال: يا عم، هل تعرف أبا جهل؟ قال قلت: نعم وما حاجتك إليه يا ابن أخي ،
قال: أخبرت أنه يسب رسول الله صلى الله عليه وسلم، والذي نفسه بيده لئن
رأيته لا يفارق سوادي سواده حتى يموت الأعجل منا، قال: فتعجبت لذلك،
فغمزني الآخر، فقال مثلما قال، فلم أنشب أن نظرت إلى أبي جهل يزول في
الناس، فقلت: ألا تريان؟ هذا صاحبكما الذي تسألان عنه، قال: فابتدراه
فضرباه بسيفيهما حتى قتلاه، ثم انصرفا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
فأخبراه، فقال: «أيكما قتله؟» فقال كل واحد منهما: أنا قتلت، فقال: «هل
مسحتما سيفيكما؟»، قالا: لا، فنظر في السيفين فقال: «كلاكما قتله» وقضى
بسلبه لمعاذ بن عمرو بن الجموح. والرجلان: معاذ بن عمرو بن الجموح، ومعاذ
بن عفراء . وتعجب وأنت تقرأ هذا النموذج الفذ للهمة العالية لهذين
الغلامين التي لم تقف عند حد المشاركة في الغزوة، بل طمحت نفوسهما إلى
الإطاحة برأس الكفر والضلال، وهذا أمر لم يقتصر على الشعور والحماس، بل
بدا مصداق ذلك في تمريغ الضال وتجريعه كأس الموت. القراء وبئر معونة: عن
أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال:« كان شباب من الأنصار سبعين رجلاً يقال
لهم القراء، قال: كانوا يكونون في المسجد، فإذا أمسوا انتحوا ناحية من
المدينة فيتدارسون ويصلون، يحسب أهلوهم أنهم في المسجد، ويحسب أهل المسجد
أنهم في أهليهم حتى إذا كانوا في وجه الصبح استعذبوا من الماء واحتطبوا من
الحطب فجاءوا به فأسندوه إلى حجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فبعثهم
النبي صلى الله عليه وسلم جميعاً، فأصيبوا يوم بئر معونة، فدعا النبي صلى
الله عليه وسلم على قتلتهم خمسة عشر يوماً في صلاة الغداة»(رواه أحمد).
ولهذا وجد عليهم صلى الله عليه وسلم وحق له، ففي رواية «ما رأيت رسول الله
صلى الله عليه وسلم وجد على سرية ما وجد على السبعين الذين أصيبوا يوم بئر
معونة »(رواه مسلم والبخاري). رصيد من المشاركة في الجهاد: ويحدثنا أحد
أولئك الذين استصغروا في بعض الغزوات وهو البراء بن عازب -رضي الله عنه-
عن جهاده ومشاركته مع النبي صلى الله عليه وسلم فيقول :«غزوت مع رسول الله
صلى الله عليه وسلم خمس عشرة غزوة». ومثله شاب آخر هو عبدالله بن أبي أوفى
-رضي الله عنه- فيقول :«غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سبع غزوات
نأكل الجراد». وآخر ممن استصغر يحدث عنه أحد تلامذته فيقول: سمعت أبا سعيد
-رضي الله عنه- أربعاً، قال:«سمعت من النبي صلى الله عليه وسلم ، وكان غزا
مع النبي صلى الله عليه وسلم ثنتي عشرة غزوة». أما سلمة -رضي الله عنه-
فحدث عن مشاركته قائلاً:«غزوت مع النبي صلى الله عليه وسلم سبع غزوات،
وخرجت فيما يبعث من البعوث تسع غزوات، مرة علينا أبو بكر، ومرة علينا
أسامة». وزيد بن أرقم -رضي الله عنه- يحدث عنه عبد الله بن يزيد فيقول:
خرج يستسقي بالناس فصلى ركعتين ثم استسقى قال فلقيت يومئذ زيد بن أرقم
وقال: ليس بيني وبينه غير رجل أو بيني وبينه رجل، قال: فقلت له: كم غزا
رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: تسع عشرة، فقلت: كم غزوت أنت معه؟ قال
سبع عشرة غزوة، قال: فقلت: فما أول غزوة غزاها؟ قال: ذات العسير أو
العشير. إن هذه غيض من فيض، ونماذج من بعض ما وقفنا عليه مما حفظته لنا
كتب السيرة، وما لم نقف عليه، أو يحفظ لنا فهو كثير. إن ذلك كله ليدل على
أن مشاركة هؤلاء -رضوان الله عليهم- في الجهاد لم تكن مواقف فردية، أو
نتاج حماسة واندفاع مرة أو مرتين، بل هو دأب لهم وشأن فهل من مشمر ومقتد
بهم؟ شاب ينتزع راية المشركين: وفي غزوة بدر التي شارك فيها خيار الأمة،
وصار من مناقب أي صاحب للرسول صلى الله عليه وسلم شهوده بدراً، في تلك
الغزوة قام أحد الشباب وهو أبو اليسر كعب بن عمرو الأنصاري بانتزاع راية
المشركين، وأسر العباس بن عبدا لمطلب -رضي الله عنه-. أحد الشباب من أسد
الله ورسوله: هذه شهادة من أبي بكر -رضي الله عنه- لأحد شباب أصحاب النبي
صلى الله عليه وسلم بمحضره، ويقره عليها صلى الله عليه وسلم فنترك صاحب
الشأن يحدثنا عن موقفه:- عن أبي قتادة -رضي الله عنه- قال: خرجنا مع رسول
الله صلى الله عليه وسلم عام حنين، فلما التقينا كانت للمسلمين جولة،
فرأيت رجلا من المشركين علا رجلا من المسلمين، فاستدرت حتى أتيته من
ورائه، حتى ضربته بالسيف على حبل عاتقه، فأقبل علي فضمني ضمة وجدت منها
ريح الموت، ثم أدركه الموت فأرسلني، فلحقت عمر بن الخطاب، فقلت: ما بال
الناس؟ قال: أمر الله، ثم إن الناس رجعوا وجلس النبي صلى الله عليه وسلم
فقال:«من قتل قتيلاً له عليه بينة فله سلبه» فقمت فقلت: من يشهد لي؟، ثم
جلست، ثم قال:«من قتل قتيلاً له عليه بينة فله سلبه»، فقمت فقلت: من يشهد
لي؟ ثم جلست، ثم قال الثالثة مثله، فقمت فقال رسول الله صلى الله عليه
وسلم:«ما لك يا أبا قتادة؟» فاقتصصت عليه القصة، فقال رجل: صدق يا رسول
الله، وسلبه عندي فأرضه عني، فقال أبو بكر الصديق -رضي الله عنه-: لاهاً
الله إذاً لا يعمد إلى أسد من أسد الله يقاتل عن الله ورسوله صلى الله
عليه وسلم يعطيك سلبه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «صدق»، فأعطاه فبعت
الدرع فابتعت به مخرفاً في بني سلمة، فإنه لأول مال تأثلته في الإسلام.
avatar
تماضر ابراهيم
:: شخصية مهمة ::
:: شخصية مهمة ::

{الجـنــس} : انثى
{الإقــامـة} :
{آلـعـمـــر} : 27
{آلمسـآهمـات} : 294
{تآريخ آلتسجيل} : 29/07/2011
{العــمــل} : طالبة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى